من غير تخديم مخ عاد...



video




ورحمة بابا حطيتها الفيديو من غير ما نقصد... :p

رد على تدوينة استحمارية

قامت احد اثلاث الثلاثي المرح بجبدان سيرتي و سيرة غيري في تدوينة ملحمية على موضوع الحملة الفايسبوكية للاستزبار و قالت على المنضمين للمجموعة هاذي برشة كلام لا يندّى له جبين احد في الحقيقة لاننا استانسنا بيهم و بطريقة كلامهم...

المهم ,في التدوينة هاذي باش نوضح سبب وجودي في المجموعة هاذيكة و سبب قولي ما قلت، رغم اني نعرف اللي انا مانيش مطالب بهذا خاصة كي يبدى التوضيح موجه لكمشة ملاهط ( اللي الى حد الان بان من تملهيطهم كان الجانب الفكري و الاخلاقي... و هانا في انتظار الجوانب الاخرى)
لكن انا هاني باش نحكي كون مام ، بالكشي يستزبرو شوية و يرحمو رواحهم و ينحيو الكرافات اللي لابسينها ديمة و يتعلمو يعيشو...و زادة باش البعض ما يقراش التدوينة و يبدى يرمي في الاحكام جزافا..

بون قبل ما نبدى, نحب نعاتب
و نلوم على كاتبة التدوينة بكل ود -على اساس اني من الكليونات المحتملة نهار اخر- انو ما يجيش تحكي على عبد و تقول عليه كلام من اي نوع دون معرفة العبد هذاكة كيفاش يخمم و كيفاش يغزر للدنيا...

المهم، بالنسبة لكلمة استزبار، وغيرها من الكلام اللي يحسبوه برشة عباد كلام
بذيء، كتبت تدوينة قد راسي وضحت فيها نظرتي "للكلام الزايد" و كيفاش نتعامل معاه.. و قلت فيها ما معناه ان بالنسبة لي "استزبار" و "ترقي" و "تحسّن" و "تَطوّر"... كلها تؤدي نفس المعنى بالنسبة لي...
وبناء عليه تولي حملات "الاستزبار" اهم و اشد منفعة من حملات الاستغفار اللي لا تمثل سواء
حملات باش يلموا عباد و يمارسوا مع بعضهم و في بعضهم نوبات استمناء ديني...

كذلك انا كنت في تدوينة سابقة باسم "حى على الجهاد ،حي على الكوناكسيون" حكيت فيها موقفي من الغباء المدقع في الحملات من النوع هذا و اللي برشة بهايم من المنخرطين فيها يسخايلو رواحهم
كي يكليكيوعلى رابط الانضمام و يكتبو باعلى صوت في الكلافيي بعض من الدعاء و الايات القرآنية, انهم باش يدخلو للجنة.كوم و ,علاش لا , يوليو نهار اخر يشاتيو مع الحور عين و و تعملّو ستريبتيز في الكام...
اذن دخولي لمجموعة تعملت كرد تمقعيري على مجموعة انا ضدها، هو دخول مبرر و ماهوش مجرد تجريح لمشاعر البعض او المس بمقدسات البعض الاخر... التفوريخ من النوع هذا - اللي انتي مغرومة بيه- انا ما نستعملوش..


هاذوما كانوا اهم اسباب انضمامي للمجموعة, خلاف سبب اخر مهم ايضا و هو "الضحك" اللي ماذابيا نسألك عليه و نقلك : ايـن انـت مـنـه...

و عندي سؤال اخر حول حاجة صغيرة في تدوينتك الملحمية. توة التصاور اللي حطيتهم, مكتوب فيهم اسماءنا و الكلام الي قلناه... اذن علاش تعاود تكتب في اسامينا بالبنط العريض ؟؟ زعمة زعمة هاي الليستة متاع عملاء الشيطان براو تصرفو معاهم... ؟؟
ديجا الفازة فكرتني بمجموعة من المخرتلين كيفك تزعمو حركة التقصي من زنادقة العصر، عملو ليستة فيها اسامي بعض الدكاترة و المثقفين و قالو اللي لازمهم يتوبو سينون مزمرة عليهم....


اذن يا "تعفيط عبر التاريخ" المرة الجاية احرص على انك تحاول تعرف و لو القليل عن العباد قبل استعمال اساميهم و كلامهم و صورهم في فرقعاتك التدوينية, و كلامي هذا موجه ليك و لباقي الثلاثي و اذيال
كم كيما المسمّى ابن الجنوب و في رواية اخرى فوزي مسعود و كذلك ابو العربي و غيرهما...

بون نعرف انا ان كلامي هذا ما عندوش حتى تأثير فيك و في اللي كيفك على خاطر العباد اللي من نوعيتك انتي مغرومين كان بالتعميم و و ايجاد نقطة واحدة مشتركة ما تعجبهمش بين مجموعة من الناس و بناء عليها و على عقلهم المريض يحطوهم الكل في طابور واحد.... لكن برّا بركة، بطبيعتي اليوم فاضي شغل...


خواطر تدوّر الخواطر

في الويكاند هذا شاءت الاقدار اني نمشي مع زوز اصحابي لقليبية بما انو واحد منهم باش يطلع يعزف في حفل صغير غادي.. و زيد عندنا صاحبنا اخر قليبي يخدم D.J تطوع باش يقوم بمهة الوصل بين الوصلات الموسيقية و يعمل بهجة في المكان...

انا مانيش باش نحكي لا على الحفلة اللي تعدات باهية و كيفاش عباد من مختلف الشرائح العمرية
جاو و قعدو يسمعو في شباب صغير يغني في نقشات متاع راديوهاد و بينك فلويد ومانيش باش نشكي من بعض "الجهوية" اللي عرضتنا غادي و كيفاش بعض التاكسيات استغلو جهلنا بنظام "التاكسي بالبلاصة" متاعهم و قلبونا...

لكن باش نحكي على خاطرة دورتلي خواطري وقتلي انا قعدت وحدي على سور قصير متاع القهوة نغزر للبحر و نستنى في اصحابي يرجعو من رحلة البحث عن السارفور باش يخلصوه في الماكلة اللي كليناها و قهاوينا...

فبينما انا نحوس بعينيا في مجالي البصري الممتد بين ساقي اللي تتدلدل و بين الحرف متاع الافق, ريت قطعة حبل جايبها بحر واحلة بين الحجر في الماء... ظهرلي منظرها كيما المشنقة... و ديراكت جا في مخي مشهد احدهم و هو مربوط بحبل في رقبتو و معلّق يدلدل في ساقيه....
و في تلك اللحظة بالذات تبربش مخي و سألت نفسي سؤال غبي : علاش العبد كي يشنقوه يموت ؟؟

بون انا ماعرفتش علاش حسيت انو السؤال غبي.... هل انو غبي لأنّي نعرف منذ سنوات طوال كيفاش الشنق يؤدي الى الموت و بالتالي يصبح سؤالي مجرد تضييع للوقت ؟ او لأنّي ما عنديش شكون من معارفي صارتلو شنقة قبل و نجم نسألو و يوضحلي العملية كيفاش تصير...

لكن مخي اللي ما فهمش اني في شبة عطلة اصر على انو يلقى اجابة تواتي ميولاتو السوداوية و بناء عليه اطلق انذار النيكوتين و مع ثاني كمية من السيڨارو ، غمغم مخي و قالي :

المشنوق يموت من قهرتو و حزنو عالارض اللي كان واقف عليها... و بعدوه عليها و عجزو عن فعل اي شي حيال ذلك...
و اللي يضاعف مأساتو هو انو لا ينجم يمسها و لا يحط ساقيه عليها رغم قربو منها...
المشنوق المتدلدلة سيقانه, يعاني من حرمانو من الاحساس اللي استانس بيه منذ اول خطواته...
الاحساس بوجود ارض صلبة ما ترخش بيه، ينجم يبقى يمشي و يجري و ينڨز عليها لين يحقق مرادو و يهبط لقشة من السماء...

كل معاناة المشنوق في اللحظة هاذيكة تتلخص في كونو ما تعلمش يمشي و يجري و ينڤز.... بعيد عن الارض...
.......

و عند اشارة دراشكون، يلقى المشنوق روحو معلق في الهوا... الهوا في البلايص الكل... على يمينو و يسارو ثمة كان الهوا... و من فوقه و
من تحته ثمة كان الهوا... و كذلك من امامه و خلفه...
كلو هوا في هوا...
و المشكل الحقيقي يمثل في ان رغم وجود كل ذلك الهواء المحيط بيه...
ما ينجمش ياخو نفس صغير منو يعاونو على هم الشنق....
فيموت من قهرتو...


بعدما قالي مخي الهدرة هاذي الكل،
طيشت السيڤارو و ربربت عليه في ابتسامة يائسة ...
و انا ربربت عليه لسببين قد يكون لهما اكثر من ثالث... السبب الاول : هو اني ادركت ان السؤال يستمد غباؤو من معرفتي بان مخي من المواد القابلة جدا للغرق و ان الظرف موش مناسب باش نبربشو و نفسّد على روحى بعض النسائم البحرية الباردة...
و السبب الثاني هو ادراكي ان التعليق في الفضاء و الحرمان من الارض الصلبة... و حرمانك من الهواء الداير بيك -سواء اللي نتفسوه او الانواع الاخرى-, لا يتطلب دائما مشنقة...

فـ
ـــهـــنــــا توجد انواع كثيرة للشنق و تستعمل فيه ادوات و وسائل عديدة اهونها هو التعليق بالحبل... فمن حسنات التعليق الحبل ان الشنق يدوم بضع دقائق طوال ... بينما الطرق الاخرى - الموجودة هنا - تدوم بضع اجيال فقط... و من حسنات التعليق بالحبل كذلك ان المشنوق ينجم "يفرفط" و لو لبضع ثواني قبل ما يموت...
بينما الانواع الاخرى من الشنق
....

و مع السيڤارو الثاني
فديت وكرّزت كثيرا كي ادركت ان حلمي و حلم غيري هــنــا موش نمنْعو رقابنا من الشنق...
بل ان نعطيوها تفرفيطة صغيرة...

عـمّـار و اليوتيوب و ويكيبيديا...


اليوم و بينما انا قاعد نستنى في النفس الاخير من التيليشارجمون، قلت نمشي نضيع الدقائق اللي مازالت بقراءة شيء لا ينفع. لاني ما نحملش فعل "اللاشيء" و البقاء مزبهل في الشاشة نستنى في التيليشارجمون وقتاش يوفى. و انا ديما كي نبدى نحب نضيع كان 3 او 4 دقائق، نمشي نقرى حاجة تافهة نوعا ما، باش كي يوفاو الـ3 او 4 دقايق اللي حاجتي بيهم ما يغيضنيش برشة الي نقرى فيه و نقص عليه و نمشي نتلهى بالحاجة الي كنت نستنى فيها...

المهم ، قبيلة دبر عليا مخي اني نمشي نشوف شنوة مكتوب في ويكيبيديا عن اليوتيوب، خاصة و انو الى جانب الدايليموشون يمثل محور الحملة المقامة الان ضد عـمـّار....
الى جانب بعض المعلومات عليه و عاللي صنعوه، ثمة معلومات اخرى تافهة برشة و ما تهمناش برشة و تحركلناش اي شعرة... حيث قيل ان اليوتيوب يحتل المرتبة الثالثة في اكثر المواقع شعبية في العالم بعد ياهو و ڤوڤل، و بما انو Yahoo و Google لدى عامة الشعب ماهمش مواقع باتم معنى الكلمة ( كيما الابيض و الاسود ماهمش الوان صحيحة)،يتسمى اليوتيوب اكثر موقع عندو شعبية عالميا و يسجل تقريبا 100 مليون زائر يوميا...
لكن كيف ما قلت هذا الكل ما يهمناش و ما يحركلناش حتى شعرة و ما تحسش روحك ناقص اي حاجة...

و انا قاعد نقرى لقيت زادة بعض المعلومات عن حجب اليوتيوب في بعض البلدان مع ذكر الاسباب وراء هذا الحجب و لاحظت ان تقريبا نفس الاسباب تتعاود من بلاد الى اخرى...

لكن اللي بهت فيه كي جيت نقرى في الجزء المتعلق بتونس و حجبها لليوتيوب لقيت حاجة مكتوبة ما فهمتش شكون الي كتبها و وين سمع بيها الحكاية من اصلو...



كما واضح في الصورة, النافذة او "التبويبة" الاولى فيها ويكيبيديا تتحدث عن فتح اليوتيوب في 20 افريل 2009 (ظاهر فيها الحكاية متعلقة بكذبة افريل يمكن..) و النافدة/التبويبة الثانية حالل فيها اليوتيوب و كما هو واضح مكتوب فيها :
"Oups ! Petit problème... Ce lien semble corrompu: www.youtube.com "

اللي تعني بكل بساطة ان يد عمار فوق ايديكم و برا العب بعيد...

الحاصل انا ما سمعتش بيها الفازة متاع اعادة فتح اليوتيوب نهار 20 افريل او حتى نهار 31 افريل,اذن السؤال اللي يطرح نفسو : زعمة عمار عندو دور في الحكاية ؟ خاصة و ان شعار ويكيبيديا هو " الموسوعة الحرة التي يستطيع الجميع تحريرها". اي يمكن انو هو اللي كتبها الحكاية متاع اعادة فتح اليوتيوب باش ما تتشمتش فينا الدول الصديقة و الشقيقة... و زادة تتحقق الصورة متاع عمار كـ"اب" لمستعملي الانترنات القصّر.. حيث يتعامل معانا كيف ما يتعامل الاب الصالح مع اولادو : قدام العباد يضحك معاهم و يحكي بالسياسة و كل شي اوم
ورو واضحة كالزيت فوق الماء، لكن كي يروحوا للدار ياكلو المسبط...

ديجا حتى حد ما سمعتو حكى عليها الفازة، خاصة و ان يوتيوب رغم حجبه، الا ان مازال عالق في الموروث الشعبي
لمستعملي الانترنات كاسطورة من اساطير الاولين ، و اي حاجة تصيرلو يتنشر الخبر عنها كالنار في الهشيم.. ، و انا نتفكر عمناول كيفاش تحل هو و الدايلي موشون في قالب غلطة ياخي انتشر الخبر في جميع الفورومات و المواقع الاجتماعية ... و نتفكر زادة اني نهارتها كنت في Cyber café في العاصمة و العباد تنشر في الخبر السعيد من طاولة لطاولة...لكن رجع تسكّر من غدوة...

بون بعد الفازات اللي ريناهم من عند عـمـار - خلاف الحجب- تخليني ما نستغربش منو ان توصل بيه "العمّارية" متاعو (مرادف للدناءة و البهامة ) الى تزييف حقائق في اكبر موسوعة في الانترنات من ناحية المعلومات اللي فيها و عدد العباد اللي يزوروها ...


الحاصل مقال اليوتيوب خذا وقت اكبر من اللي كنتو متوقعو و زيد رصاتلي في تدوينة... و الفيلم اللي تيليشارجيتو باش نعدي بيه القايلة همّلتو..

لا تـربـحـك يـا عـمّـار....

من مضحكات مكرزات عـمّـارنـا....













اللي يحب ينضم للڨروب ينجم يعفس على الرابط هذا

تقرير عن بعض ممّا اقترفه مقصّه..

بين البارح و اليوم قعدت نلوج على تقرير قريتر مرة وقتلي انا نافح بالانترنات هاك العام و جيت داخل لموقع العربية باش نشوف طرف اخبار ياخي لقيتو مسكّر كيما بعض المواقع اللي قالولي عليهم بعض اصحاب السوء....
الحاسيلو بعد جهد جهيد لقيتو التقرير اللي يرجع لـ 2006 و يتناول مسألة حجب موقع العربية.نت

".... كما تحدث التقرير عن ظاهرة حجب مواقع إخبارية عامة غير متخصصة فى الشأن التونسي مثل موقع فضائية العربية "العربية نت" الذى قامت السلطات بحجبه نهائيا فى تونس اعتبارا من 12/11/2005، وتواكب الحظر مع صدور قرار يقضى بمنع ذكر اسم الموقع في أي جريدة تونسية.

وكانت السلطات التونسية سمحت بذكر اسم الموقع في جريدة تونسية، حيث أشارت صحيفة "الصباح" اليومية القريبة من الحكومة في عددها الصادر يوم أمس الأحد 1 –1-2006 إلى ردود الفعل العديدة المنشورة بالموقع حول تصريحات وزير الشؤون الدينية التونسي ابوبكر الخروزي لـ"الصباح" حول الحجاب والتي سبق أن نقلت "العربية.نت" فحواها .

و وصفت "الصباح" في مقال نشر في الصحيفة الرابعة موقع "العربية.نت" بالهام لكنها لم تشر لا من قريب ولا من بعيد إلى حجب الموقع في البلاد.

وحجب الموقع في تونس عشية القمة العالمية لمجتمع المعلومات، لم يقع ذكر اسم الموقع في أي جريدة تونسية البتة.

وصدر قرار يقضي بحظر ذكر اسم الموقع في أي جريدة تونسية وبالتكتم تماما من قبلها عن خبر حجبه في تونس رغم الضجة الواسعة التي أحدثها خبر الحجب في البلاد والتنديدات المتلاحقة من قبل المنظمات الحقوقية التونسية والدولية بالقرار التونسي..."


طبعا انا ماهوش غايضني برشة موقع العربية لأني اكتشفت بعد زياراتي الاولى ليه انه موقع معفط و ماهوش كيما تستخايلو العباد (و انا معاهم) انها قناة ذات تحقيقات ملحمية و صحافيين راضعين البسالة و الشجاعة مع الحليب...

لكن الحجب هو اللي يفدد و زيد كي تشوف كيفاش يقومو بحجب موقع تابع لقناة اخبارية عندها ثقل في الوطن العربي عشية القمة العالمية لمجتمع المعلومات...
تحس اللي انترناتنا ياسر ناتنة...



من اجل ان تكون لنا سـلـطـة خـامـسـة / Free From 404



تلبيةً لدعوة عياش و تضامنا مع كل المدونين و قراء المدونات و زادة تضامنا مع كل من له علاقة بموضوع تم حجب مدونة بسببه، فمادام تتحجب مدونة يعني موضوع "كبير" و كل موضوع كبير و باز عندو ضحية او ضحايا اللي في غالب الاحيان يوصل تعاددهم ما يقارب العشرة ملاين حسب مركز الإحصائيات الاقتصادية والاجتماعية التونسي...

و زادة تضامنا مع روحي القالقة من شبح 404 و كيفاش واحد يبدى يحرق في مخو و اعصابو باش يتخلص من برشة عُقد متاع رقابة و سلطة تتحكم فيه.. .
و مبعد يلقى واحد بكل برود و لا مبالاة يخسر عليه نزلة متاع فلسة و يسكرلو اللعب و يفرض عليه شنوة يقرى و شنوة يشوف و شنوة يسمع و كيفاش يفهم الحاجة و شنوة اللي لازم يقولو و شنوة اللي ما يقولوش...

"سيبنا يا عمار راك عملت العار، و توة السنسرة و كسر السنسرة ولّى لعب متاع فروخ و ما عادش يطلع لا عليك و لا علينا..."


و في الاخير نوجه تحية مسمامة للطحان الفخور في الصورة ادناه و للعباد اللي على شاكلتو اللي هوما لا يقلو زادة "عمّارية" عن عمّار ...


(اللي يحب يعرف السبب يتوجه للتدوينة هاذي من مدونة بودورو )


و من سخرية الاقدار ان اسم الركن متاعو في جريدة التذريح هو "مـسـاحـة حــرة"...
لكن طبعا الكل نعرفو ان الحكاية لا فيها لا سخرية و لا اقدار...
مجرد مثال اخر على صحة نظرية في علم النفس تحكي على المجراب
و همزان المرافق...